الإسراء والمعراج المعجزة الباهـــــرة ( مناسبات إسلامية )     ||     ثبتَ المعراجُ بنص الأحاديث الصحيحة ( الفوائد الدينية )     ||     إياك والتقرب إلى أهل الدنيا ( الفوائد الدينية )     ||     الامام عبدِ الله الهرري كان عالمًا زاهدًا ورعًا عابدًا ( عبد الله الهرري )     ||     التفكر بالموت والقبر ( من نصائح وارشادات الشيخ الهرري الحبشي )     ||     معنى الشهادتين ( من نصائح وارشادات الشيخ الهرري الحبشي )     ||     الحث على ترك الغضب ( من نصائح وارشادات الشيخ الهرري الحبشي )     ||     يوم القيامة لا يوجد ملوك ( من نصائح وارشادات الشيخ الهرري الحبشي )     ||     عِلمُ الدينِ حياةُ الإسلام ( من نصائح وارشادات الشيخ الهرري الحبشي )     ||     لحظة في معصية الله تورث حزناً طويلاً ( من نصائح وارشادات الشيخ الهرري الحبشي )     ||     

 


الأحباش || عمر بن عبد العزيز
 

عرض المقالة : عمر بن عبد العزيز

Share |

الصحيفة الرئيسية >> أئمة الهدى

اسم المقالة: عمر بن عبد العزيز
كاتب المقالة: الأحباش
تاريخ الاضافة: 10/02/2011
الزوار: 592

 عمر بن عبد العزيز

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد سيد الأولين والآخرين وعلى ءاله وصحبه الطيبين أما بعد.

مُحَمَّدٌ سيِّدُ الأنبِيَاءِ والمُرْسَلِينَ، فَيَا عِزَّنا بمحمّدٍ، ويَا عِزَّنا بِدِينِ محمَّدٍ، وَيَا عِزَّنا بشَرْعِ محمّدٍ، ويَا عِزَّنا بالطيّبينَ الطاهِرِينَ مِنْ أَصْحَابِ محمّدٍ وءال محمد، وياعزَّنا بالأئمَّةِ الأعلامِ الذِينَ سَارُوا عَلى دَرْبِ محمّدٍ. ولَكَ الحمدُ يا اللهُ أنْ جعلْتَنا على دِينِ محمَّدٍ ومِنْ أتباعِ محمّدٍ ومِن أمّةِ محمّدٍ.

مِنَ المؤمنينَ رِجَالٌ صدَقوا ما عاهدُوا اللهَ عليهِ. وَكَلامُنا اليَوْمَ بِإِذْنِ اللهِ رَبِّ العالمينَ عنْ رَجُلٍ مِنْ هؤلاءِ الرِّجالِ حَسَنِ الخلْق والخُلُقِ، حَرِيصٍ على العَدْلِ، وَافِرِ العِلْمِ، فقيهِ النفْسِ، طَاهِرِ الذَّكَاءِ والفَهْمِ، أَوَّاهٍ مُنِيبٍ، قَانِتٍ للهِ نَاطِقٍ بِالحَقِّ مَعَ قلِّةِ المُعِينِ عُدَّ عِنْدَ أَهْلِ العِلْمِ مِنَ الخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ وَالعُلَمَاءِ العامِلينَ، وَهُوَ أَوَّلُ مُجَدِّدٍ كَانَ فِي هَذِهِ الأُمَّةِ هوَ عُمَرُ بنُ عبدِ العزيزِ الإِمَامُ الحافِظُ العَلاَّمَةُ المُجْتَهِدُ الزَّاهِدُ العَابِدُ رَضِيَ الله عنهُ.

ترجمته

هو أبو جعفر عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن العاص بن أمية بن عبد شمس، أمه ليلى أم

عاصم بنت عاصم بن عمر بن الخطاب. كان سليل الفاروق رضي الله عنه من جهة أمه ورث منه كثيرًا من شمائله الشماء، ومناقبه الغراء ومن إيثار الحق ومناصرة العدل والعفة والورع والتقوى.

ولد عمر بن عبد العزيز سنة إحدى وستين للهجرة وقيل سنة ثلاثة وستين للهجرة وكانت ولادته بالمدينة، كان يأتي عبد الله بن عمر وهو بعد غلام صغير لقرابة أمه منه، ثم يرجع إلى أمه فيقول: «يا أماه، فأنا أحب أن أكون مثل خالي». يريد عبد الله بن عمر. فتقول له: «أُعزب، أنت تكون مثل خالك» فلما كبر سار أبوه عبد العزيز بن مروان إلى مصر أميرًا عليها ثم كتب إلى زوجته أم عاصم أن تقدم عليه بولدها، فأتت عمها عبد الله بن عمر فأعلمته بكتاب زوجها إليها، فقال لها: «يا ابنة أخي هو زوجك فالحقي به»، فلما أرادت الخروج قال لها: «خلفي هذا الغلام عندنا يريد عمر فإنه أشبهكم بنا»، فخّلفته عنده ولم تخالفه.

فلما قدمت على عبد العزيز أخبرته بخبر عمر، فسُرّ بذلك وكتب إلى أخيه عبد الملك بن مروان يخبره بأمره، فكتب عبد الملك أن يُجْدَى عليه ألف دينار في كل شهر ثم قدم عمر على أبيه بعد ذلك فأقام عنده ما شاء الله.

صفاته الخلقية

كانَ رضيَ اللهُ عنهُ أَبْيَضَ رَقِيقَ الوَجْهِ جَمِيلاً نَحِيفَ الجِسْمِ حَسَنَ اللحيَةِ غَائِرَ العَيْنَيْنِ بِجَبْهَتِهِ أَثَرُ حَافِرِ دَابَّةٍ فَلِذَلِكَ سُمِّيَ أَشَجَّ بَنِي أُمَيَّةَ.

رواياته للحديث

وقد روى الحديث وتلقى الفقه عن جماعة من الصحابة، منهم أنس بن مالك حيث رءاه عمر وروى عنه وصلى أنس خلفه، ومنهم عبد الله بن عمر بن الخطاب المتوفى سنة أربعة وسبعين للهجرة، وهو عم أمه كما قدمنا، وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب، وتلقى من جماعة من كبار التابعين منهم سعيد بن المسيب وهو رأس علماء التابعين، وغيرهم كثير.

على هؤلاء العلماء الجهابذة وعلى غيرهم من علماء المدينة تخرج عمر في علوم الدين حتى حذقها وصار فيها إمامًا ضليعًا مبرّزًا، وقال فيه ميمون بن مهران: «ما كان العلماء عند عمر بن عبد العزيز إلا تلاميذ»، وقال: «عمر بن عبد العزيز معلم العلماء».

من مناقبه

عُمَرُ بنُ عَبْدُ العَزِيزِ بَكَى وهوَ غُلامٌ صَغِيرٌ فأَرْسَلَتْ إلَيْهِ أُمُّهُ وَقَالَتْ مَا يُبْكِيكَ؟ قَالَ: "ذَكَرْتُ المَوْتَ" ذَكَرَ المَوْتَ فَبَكَى.

وفي زَمَنِ خِلافَتِهِ كَانَتِ الغَنَمُ وَالذِّئَابُ تَرعَى في مَكَانٍ وَاحِدٍ، فَلَقَدْ جَاءَ في كِتَابِ حِلْيَةِ الأَوْلِيَاءِ أَنَّ رَجُلاً قَالَ : كُنْتُ أَحْلبُ الغَنَمَ في خِلافَةِ عُمَرَ بنِ عبدِ العَزِيزِ فَمَرَرْتُ بِرَاعٍ وفي غَنَمِهِ نَحْوٌ مِنْ ثَلاثِينَ ذئبًا فَحَسِبْتُها كِلابًا وَلَمْ أَكُنْ رَأَيْتُ الذِّئَابَ قَبْلَ ذلكَ فَقُلْتُ: يَا رَاعي مَا تَرْجُو بِهذِهِ الكِلابِ كُلِّهَا ؟ فَقَالَ: يا بُنَيَّ إِنَّها لَيْسَتْ كِلابًا إِنَّمَا هِيَ ذِئَابٌ. فَقُلْتُ: سُبْحَانَ اللهِ ذِئْبٌ في غَنَمٍ لا تَضُرُّها ؟ فَقَالَ: "يَا بُنَيَّ إذَا صَلَحَ الرَّأْسُ فَلَيْسَ عَلَى الجَسَدِ بَأْسٌ".

دخلَ عُمرُ بنُ عبدِ العزيزِ وهوَ أميرُ المؤمنينَ على امرأتِهِ فاطمةَ بنتِ عبدِ المَلِكِ بْنِ مَرْوَانَ قَائِلاً لَهَا: عِنْدَكِ دِرْهَمٌ أَشْتَرِي بِهِ عِنَبًا ؟ قَالَتْ: لا، قَالَ: عِنْدَكِ فُلُوسٌ أَشْتَرِي بِهَا عِنَبًا ؟ قالَتْ: لا، فأَقْبَلَتْ عَلَيْهِ فَقَالَتْ: أَنْتَ أَمِيرُ المؤمنينَ لا تَقْدِرُ عَلَى دِرْهَمٍ وَلا فُلُوسٍ تَشْتَرِي بِهَا عِنَبًا ؟ قَالَ: هَذَا أَهْوَنُ عَلَيْنَا مِنْ مُعَالَجَةِ الأَغْلالِ غَدًا فِي نَارِ جَهَنَّمَ.

وعنْ مَسْلمَةَ بْنِ عَبْدِ الملِكِ قالَ: دَخَلْتُ على عُمَرَ بنِ عبدِ العزيزِ أَعُودُهُ في مَرَضِهِ فإذا عَلَيْهِ قَمِيصٌ وَسِخٌ فَقُلْتُ لِفَاطِمَةَ بِنْتِ عَبْدِ الملِكِ يا فاطِمَةُ اغْسِلِي قَمِيصَ أَمِيرِ المؤمنينَ، قَالَتْ: نَفْعَلُ إِنْ شَاءَ اللهُ ، ثم عُدْتُ فإذَا القَمِيصُ على حالِهِ، فَقُلْتُ يَا فَاطِمَةُ ألَمْ ءَامُرْكُمْ أنْ تَغْسِلُوا قَمِيصَ أَمِيرِ المؤمِنِينَ ؟ فَإِنَّ الناسَ يَعُودُونَهُ. قَالَتْ: واللهِ مَا لَهُ قَمِيصٌ غيرُهُ.

من أقواله

ويُرْوَى عنهُ رضيَ اللهُ عنهُ أنَّه قالَ:" أَلاَ إِنَّ الدنيا بَقَاؤُها قَلِيلٌ وَغَنِيُّها فَقِيرٌ فلا يَغُرَّنَّكُمْ إقبالُها معَ معرفتِكُمْ بِسُرْعَةِ إِدْبَارِها، والمغرُورُ مَنِ اغْتَرَّ بِهَا، أَينَ سُكَّانُها الذِينَ بَنَوْا مَدَائِنَها وَأَقَامُوا فيهَا أَيَّامًا يَسِيرَةً غَرَّتْهُمْ بِصِحَّتِهم وَغُرُّوا بِنَشَاطِهِمْ فَرَكِبُوا المعاصِيَ مَا صَنَعَ التُّرابُ بِأَبْدَانِهِم، والرَّمْلُ بأَجْسَادِهِم ؟ والدِّيدَانُ بِعِظَامِهِم وَأَوْصَالِهِم؟ كانُوا في الدنيا على أَسِرَّةٍ مُمَهَّدَةٍ بَيْنَ خَدَمٍ يَخدِمُونَ وأهلٍ يُكْرَمُونَ وجيرانٍ يَعْضِدُونَ فإذا مَرَرْتَ فنادِهِمْ إِنْ كُنْتَ مُنَادِيًا وَسَلْ غنيَّهُمْ ما بَقِيَ مِنْ غِنَاهُ وَسَلْ فقيرَهمْ مَا بَقِيَ مِنْ فَقرِهِ، وسَلْهمْ عنِ الجُلودِ الرَّقيقَةِ والوُجُوهِ الحَسَنَةِ فكمْ مِنْ نَاعِمٍ وَنَاعِمَةٍ أصبَحُوا وَوُجُوهُهُم بَالِيَةٌ وَأَجْسَادُهُمْ مِنْ أَعْنَاقِهِم نَائِيَةٌ وأَوْصَالُهُم مُمَزَّقَةٌ قَدْ سَالَتِ الحِدَقُ على الوَجَنَاتِ وَامْتَلأَتِ الأَفْوَاهُ دَمًا وَصَدِيدًا وَدَبَّتْ دَوَابُّ الأَرْضِ في أَجْسَادِهِمْ فَفَرَّقَتْ أَعْضَاءَهُم ثُمَّ لَمْ يَلْبَثُوا وَاللهِ إلاَّ يَسِيرًا حَتَّى عَادَتِ العِظَامُ رَمِيمًا".

علومه

عُني أبوه بتربيته منذ نشأته، فكتب إلى صالح بن كيسان بالمدينة أن يتعاهده ويرعاه،وكان صالح يُلزمه الصلاة، فأبطأ يومًا عنها،فقال:«ماحبسك» قال:كانت مُرجِّلتي تسكن شعري، فقال:«بلغ بك حبك تسكين شعرك أن تؤثره على الصلاة».

وكتب إلى أبيه بذلك، فبعث إليه عبد العزيز رسولا فلم يبارحه حتى حلق شعره.

ولايته على المدينة

وفي ربيع الأول سنة سبع وثمانين للهجرة ولي عمر المدينة فسار سيرة حسنة، وولى على قضائها أبا بكر محمد بن عمرو بن حزم، وعرف للعلماء حقهم وفضلهم فأولاهم ما هم أهله من الإكبار والإجلال، وظل عمر على ولايته المدينة حتى كانت سنة إحدى وتسعين للهجرة فضمت إليه ولاية مكة، ثم عزل سنة ثلاث وتسعين للهجرة، فخرج من المدينة فأقام بالسويداء.

تواضعه

كان رجلاً زاهدًا في منصب الخلافة، متواضعًا لله تعالى، ومما جاء عن تواضعه أن شخصًا مدحه في وجهه فقال له: «يا هذا لو عرفت من نفسي ما أعرف منها ما نظرت في وجهي».

وقد أخذ رضي الله عنه على عاتقه النظر في المظالم فردّها، وراعى السنن العادلة فأعادها، ومما يروى عن مالك بن دينار رضي الله عنه في عدل عمر بن عبد العزيز أنه قال: «لما وُلي عمر بن عبد العزيز رحمه الله قالت رعاة الشاة في ذروة الجبل: من هذا الخليفة الصالح الذي قد قام على الناس قيل لهم وما أعلمكم بذلك قالوا: إنا إذا قام على الناس خليفة صالح كُفّت الذئاب والأسد عن شياهنا».      

ومما جاء أيضًا عن عدله بين الرعية ما رُويَ أنه ما مات رضي الله عنه حتى جعل الرجل يأتي بالمال العظيم فيقول: «اجعلوا هذا حيث ترون في الفقراء»، فما يبرح حتى يرجع بماله لا يجدون أحدًا يأخذه، قد اكتفى الناس في عهده.

حتى قيل: «أغنى عمر بن عبد العزيز الناس». وروي أن أعرابيًا قصد عمر بن عبد العزيز وكان فقيرًا فقال: «يا أمير المؤمنين جاءت بي إليك الحاجة وانتهت بي الفاقة والله سائلك عني يوم القيامة»، فاهتز عمر من خشية الله وقال: «أعد»، فأعاد، فنكَّس رضي الله عنه رأسه وأرسل دموعه حتى بلّت الأرض، ثم أمر له بثلاثمائة، ولكل واحدة من بناته بمائة وكان عنده ثماني بنات، وأعطاه بعد ذلك مائة وقال له: «هذه المائة أعطيتك من مالي إذهب فاستنفقها حتى تخرج صدقات المسلمين فتأخذ معهم».

أخلاقه

كان عمر بن عبد العزيز كريم الشمائل، حميد السجايا، رفيع الخُلُق فاضله، ولا نغالي إذا قلنا إنه كان يُعَدُّ في عصره مثال الرجل الكامل، إذ اجتمع له من مكارم الأخلاق وشريف الآداب ما لم يعرف لأحد من معاصريه، ولا غَرْوَ فقد كان كجَدّه الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه،حتى بلغ في الشيم الأخلاق شأنًا عظيمًا.

وقد روي من الأخبار بمبالغته في التورع أنه حُمِلَ إليه سلتان من الرطب، فقال: علام جيء بهما قيل: «على دواب البريد» قال: «فما جعلني الله أحق بدواب البريد من المسلمين أخرجوهما فبيعوهما واجعلوا ثمنهما في علف دواب البريد»، فغمز ابن أخ عمر بن عبد العزيز الرسول وقال له: «اذهب فإذا قامتا على ثمن فخذها لي»، فأخرجتا إلى السوق فقوِّمتا بأربعة عشر درهمًا، فجاء بهما الرسول إلى ابن أخيه فاشتراها، فأعطاه ثمنهما، وقال: «اذهب بهذه الواحدة (أي إحدى السلتين إلى أمير المؤمنين)، وحبس لنفسه الأخرى، فأتى عمر بها فقال: «ما هذا» فأخبره الخبر فقال: «الآن طاب لي أكله»، وألقى ثمن السلتين في بيت المال.

وقال يومًا لرجل: «من سيد قومك» قال: أنا، قال: «لو أنك كذلك لم تَقله». وجعل شعاره الزهد في الدنيا والإعراض عن متعتها الزائلة، قال مالك بن دينار: «الناس يقولون مالك بن دينار زاهد، إنما الزاهد عمر بن عبد العزيز، أتته الدنيا فتركها».

ءاثاره الحميدة في البدع الحسنة

ومما تجدر الإشارة إليه والتنويه به هو أنه رضي الله عنه سن في الإسلام سنة حسنة وافقه عليها العلماء، لأنها كانت من جملة البدع الحسنة التي توافق الشرع ولا تخالفه، وهي تجويفه المحراب في المساجد، فهو أول من عمل المحراب، وهو أول من منع مَسَبَّة الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه على المنابر وأمر أن يُقرأ قول الله تعالى: ﴿إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالمُنْكَرِ وَالبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾ (سورة النحل/ءاية 90)، إذ كان بنو أمية يأمرون بسب الإمام علي رضي الله عنه.

ومن أعماله الجليلة أيضًا أنه أبطل المكوس التي كان بنو أمية قد أخذوها من الناس بغير حق ورد الحق إلى أهله، وله أعمال كثيرة بالإضافة إلى شهرته وشهادات العلماء بفضله وصلاحه تؤكد تقواه وورعه وخدمته للأمة الإسلامية.

أمره بتدوين الحديث

كان الناس منذ بدء الدعوة المحمدية يعتمدون في الحديث الشريف على الحفظ والاستظهار، فلما كثرت الغزوات واتسعت الفتوح ومات من حملة الحديث من مات، وتفرق باقيهم في البلاد وكان عند كل منهم شىء من الحديث، وقد ينفرد بعضهم منه بما لم يسمعه سواه، وقل الضبط وكاد يلتبس الباطل بالحق، مست الحاجة إلى تدوينه، فكان أول من أمر بتدوين الحديث عمر بن عبد العزيز إبّان خلافته، إذ رأى أن في تدوينه حفظًا له وإبقاء عليه.

جاء في «فتح الباري» في باب كتابة العلم: «وأول من دوّن الحديث ابن شهاب الزهري على رأس المائة، بأمر من عمر بن عبد العزيز، ثم كثر التدوين والتصنيف وحصل بذلك خير كثير».

وفاته

ولما حضرت عمر بن عبد العزيز الوفاة دخل عليه مسلمة بن عبد الملك فقال له: «يا أمير المؤمنين، إنك فطمت أفواه ولدك عن هذا المال، وتركتهم عالة، ولا بد من شىء يصلحهم، فلو أوصيت بهم إليَّ أو إلى نظرائي من أهل بيتك، لكفيتك مؤونتهم إن شاء الله».

فقال عمر: «أجلسوني»، فأجلسوه فقال: «أما ما ذكرت من أني فطمت أفواه ولدي عن هذا المال وتركتهم عالة، فإني لم أمنعهم حقًا هو لهم ولم أكن لأعطيهم حقًا هو لغيرهم، وأما ما سألت من الوصاية إليك أو إلى نظرائك من أهل بيتي، (فقال فيما معناه) فإني أَكِلهُم إلى الله الذي نزَّل الكتاب وهو يتولى الصالحين، وإنما بنو عمر أحد رجلين: رجل اتقى الله فسيجعل الله له من أمره يسرا ويرزقه من حيث لا يحتسب، ورجل عصى الله فلن أكون أول من أعانه بالمال على معصيته، ادعوا لي بنيَّ. وهم يومئذ بضعة عشر ذكرًا.

فجعل يصعد بصره فيهم حتى اغرورقت عيناه بالدموع، ثم قال: «إني ميَّلت رأيي بين أن تستغنوا ويدخل أبوكم النار، وبين أن تفتقروا ويدخل الجنة فكان أن تفتقروا ويدخل الجنة أحب إليه من أن تستغنوا ويدخل النار، قوموا يا بني عصمكم الله ورزقكم»، قالوا فما احتاج أحد من أولاد عمر ولا افتقر.

إخوةَ الإيمانِ، إنَّ عُمَرَ بنَ عبدِ العزيزِ لَمّا حَضَرَتْهُ الوَفَاةُ رَدَّدَ مِرارًا قولَ اللهِ تعالى: ﴿تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ﴾ سورة القصص 83.

أيُّها الأحبّةُ، كمْ هُوَ عظيمٌ أنْ نَقْتَدِيَ بهؤلاءِ الرجالِ، وَعِنْدَ سَمَاعِ سِيَرِهِمْ ومَنَاقِبِهمْ نَزْدَادُ وَرَعًا وإقبالاً على الآخرةِ وإدبارًا عن هذهِ الدنيا الفانيةِ، واللهُ تعالى يقولُ: ﴿وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى﴾ سورة الأعلى/17.

توفي رحمه الله في رجب سنة مائة وواحد للهجرة وكانت خلافته سنتين وخمسة أشهر، ومات وهو ابن تسع وثلاثين سنة وأشهر في محلة يقال لها: «دير سمعان» بمدينة حمص.

رضي الله عنه ونفعنا ببركاته وبركات جده عمر بن الخطاب .

 

طباعة


روابط ذات صلة

  أبو الدرداء الأنصاري  
  العارف بالله الجنيد البغدادي رضي الله عنه  
  العارف بالله القطب الشيخ أحمد الرفاعي الكبير رضي الله عنه  
  العارف بالله القطب الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه:  
  جابر بن عبد الله السلمي  
  أبو سعيد الخدري  
  أبو موسى الأشعري  
  أبو أيوب الأنصاري  
  ثابت البناني  
  الحافظ أبو سعيد العلائي  
  أبو مسلم الخولاني  
  عبد الله بن الزبير  
  عبد الله بن سلام  
  صلة بن أشيم  
  الحسن البصري  
  الامام الاوزاعي  
  عطاء بن ابي رباح الحبر الزاهد  
  الامام السجاد زين العابدين  
  مصعب بن عمير  
  سلمان الفارسي سابق الفرس  
  صهيب الرومي سابق الروم  
  زيد بن حارثة الكلبي  
  جعفر بن ابي طالب  
  خالد بن الوليد  
  عمار بن ياسر  
  عبدالله بن عمر  
  ابو هريرة الدوسي  
  ابي بن كعب  
  عبد الله بن مسعود  
  معاذ بن جبل  
  بلال بن رباح  
  بلال بن رباح  
  العباس بن عبد المطلب  
  الحسين بن علي  


 

 

 

دروس دينية

.

 

 

 

الكتب وقصص الزهد

.

 

 

 

الصوتيات والمرئيات

.

 

 

 

استراحة الموقع

.

 

 

 

التصويت

.

اي هذه الفرق تشكل الخطر الأكبر على المسلمين ؟
الوهابية
حزب الاخوان
حزب التحرير
جميع الفرق المذكورة

 

 

 

خدمات ومعلومات

.

 

الرجاء ملاحظة بأنك قد تحتاج احد البرامج التالية لتشغيل بعض ملفات الموقع

Download Windows Download Download Download Download